TUNISIA-JAW
عزيزنا الزائر , انت غير مسجل لدينا , اذا كنت ترغب فى الانضمام الينا يرجى التسجيل , وشكرا


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
 

شاطر | 
 

 _بعض الأخبار عن المسلسلات الرمضانية_

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The_King
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: _بعض الأخبار عن المسلسلات الرمضانية_   الخميس 30 أبريل - 14:20

tu11

iiii1

طرائف حصلت لممثلين تؤكد كيف أن الناس لا تفرق بين الشخص والشخصية

حيث شهد مسلسل «مكتوب» يوما غير عادي من أيام تصويره وحادثة غريبة تمثلت في إقدام إمرأة مسنة في توقيف التصوير الذي كان يدور بأحد الفضاءات وأمام عامة الناس وتوبيخ الممثل ظافر الذي يتقمص دور دالي في المسلسل المذكور. وقد انهالت هذه «الشيخة» على الممثل المذكور بعبارات الشتم وأقامت له محاكمة في جلسة طويلة ومفتوحة وعلى مرأى ومسمع من الجميع وأدانت هذه الأخيرة سلوكيات الممثل ظافر زين العابدين وكل ما فعله من مكائد وشر في حق زوجته وابنته وعائلته بشكل عام في مسلسل «مكتوب» وذكّرته بان وسامته وجماله لا يشفعان له بارتكاب كل تلك الجرائم التي شاهدتها في الجزء الأول من مسلسل «مكتوب» على قناة تونس 7 أو قد تكون أعادت مشاهدتها على قناة 21 هذه الأيام.
وقد اختلطت على هذه المرأة الأمور ولم تعد تميز بين الشخص الآدمي ظافر زين العابدين وبين الشخصية الورقية الدرامية التي يتقمصها وهي. ولئن غابت الفوارق عندها بين الواقع والخيال أو بين التمثيل والحقيقة فان للحادثة أبعادها الأخرى ووجهها الخفي وهو موقف المشاهد التونسي من هذا المسلسل الذي هو في عيون هذه المرأة غريب عنها ولا يمثلها ولا يحكي عنها.
كما تجدر الإشارة إلى أن مجتمع مسلسل مكتوب وهو مجتمع سيارة الهامر والقصور الفاخرة لا يعكس الوضع الاجتماعي الحقيقي للمواطن التونسي الذي لا يتعدّى أجره الأدنى في الشهر ثمن «شيشة» و«اكسبراس» في حي النصر أين صور الجزء الأول منه والجزء الرابع من شوفلي حل الذي فقد الحل عندما حول اهتمامه من المجتمع التونسي إلى مجتمع حي النصر.
بقي أن نشير إلى أن مسألة اختلاط التمثيل بالواقع عندنا لا تقتصر عند هذه الحالة بل شهد نفس المسلسل تفاعلات أخرى مع ممثلين آخرين مثل عاطف بن حسين وحسام الساحلي اللذين استوقفتهما امرأة وخاطبت شوكو (عاطف بن حسين) قائلة إلى الآن تحتفظ بصداقة كمال (حسام الساحلي) وهو الذي خطط لقتلك لولا تفطن احد أصدقائك فأجابها عاطف وحسام مثلما أجاب (دالي) ظافر زين العابدين تلك المرأة المسنة بأن الأمر لا يتعدى حدود التمثيل ولا علاقة له بالواقع لكن «أش باش يفهم عيشة» على حد رواية إحدى النكت. ولان الجمهور لا يتابع الأعمال الدرامية بمسافة بين الواقع والتمثيل فقد روى لنا بعض الممثلين بعض الظواهر في هذا الصدد ومنها نذكر ما حصل للممثل الصادق حلواس في مسلسل «إخوة وزمان» الذي تقمص فيه دور سارق ورئيس عصابة، فما أن عاد إلى بلدته الشابة بعد عرض المسلسل حتى تجمع حوله ذوو السوابق وكانوا يتحدثون إليه على أساس انه خبير على خط الحداثة في السرقات وبإمكانه مدهم بخطط في هذا الاختصاص العالي. أما الممثلة ريم عبروق في مسلسل «عم فرج» فقد طلب منها شيخ مسن ان تطبخ له ملوخية فهو لم يعجب بأدائها للدور بل بطبخها للملوخية في هذا المسلسل وكانت ريم تظن أنه يمزح لكن الشيخ ألح في طلبه.
وطلب «عطار» جربي من كمال التواتي مده بأفكار لتطوير حانوته بعدما شاهده يتقمص دور صاحب مغازة في سلسلة «سوبيرات عزيز». أما أحدهم فقد أوقف سيارته أمام مبنى الإذاعة لما شاهد الممثلة دليلة المفتاحي لينهال عليها شتما قائلا «لو كنت زوجتي لعلمتك حر الرجال» حصل هذا لما تقمصت دليلة المفتاحي دور امرأة لزوج مغلوب على أمره وهو عبدالعزيز المحرزي في مسلسل «يا زهرة في خيالي». ومهما يكن من أمر فان الثابت في كل هذا ان البعض من الجمهور لا يفرق بين الواقع والتمثيل وأن التلفزيون سيظل أخطر الوسائل تأثيرا في الناس.


انطلاق تصوير مسلسل «أقفاص بـلا طيور» في ماي بتونس وفرنسا



بعد تنافس وتلاحق على الظفر بإنتاج المسلسل الثاني الذي سيبث على قناة 21 في رمضان القادم وبعد أن تردد إنتاجه من طرف نجيب عياد على حد ما أعلمنا به مسؤولون على الإنتاج الدرامي التلفزي،




يبدو أن موازين القوى آلت لصالح المنتجة والمخرجة السينمائية سلمى بكار باعتبارها الفائزة بالمناقصة كما انفردنا بالإعلان عن ذلك في العدد الأخير من «الأسبوعي». وسيخرج هذا المسلسل الذي أصبح عنوانه «أقفاص بلا طيور» المخرج عز الدين الحرباوي وسيناريو القاضي جمال شمس الدين. ويذكر ان هذا الثنائي كانت لهما تجارب درامية سابقة بثت على قناة تونس 7 وقناة 21 مثل مسلسلي «شمس وظلال» و«ريح المسك»... واختارت المنتجة المنفذة سلمى بكار مقرا خاصا بها خارج المبنى المخصص لإنتاج الدرامي للإعداد لهذا المسلسل وللقيام بعملية الكاستينغ التي لم تنته بعد على حد ما أعلمنا به المخرج عز الدين الحرباوي واعتذر حتى عن مدنا بأصحاب الأدوار الرئيسية لأن الاختيار ليس ثابتا ولا نهائيا إلى حد الآن وذكر أن بعض الأدوار مرشح لها أكثر من ممثل وان عملية البروفة هي التي ستحدد ذلك... وفي المقابل علمنا أن من ضمنهم نادرة لملوم وقابيل السياري وسامية رحيم وكوثر الباردي ووجيهة الجندوبي... لكن هل تسمح عروض «مدام كنزة» العديدة لوجيهة الجندوبي بهذه المشاركة الدرامية وتجديد العهد مع جمهور رمضان الذي تغيبت عنه وجيهة منذ سنوات؟ وهل يقع التنسيق بين المنتجين منصف ذويب وسلمى بكار لحل إشكال الوقت؟ ويذكر أن مسلسل «أقفاص بلا طيور» يتعرّض إلى قضايا اجتماعية معاصرة مثل أزمة الثقة وانعدامها حتى في صلب العائلة الواحدة وتتمثل القصة الأم في اقتراف أحدهم جريمة قانونية وتعرض إلى السجن ثم الغربة بفرنسا. وقد التحق به قريبه ليمضيه على عقد توكيل وتصرّف حتى يتولّى بدله تسيير أموره بتونس لكن يتحول هذا العقد إلى ورطة ثانية لهذا السجين ليفقد بمقتضاه ممتلكاته وأرزاقه. وطالما أن الكاتب والسيناريست هو قاض ومتمرس بشؤون القضاء والقضايا فقد علمنا أن قصته الأم وقصصه الفرعية كتبت بأسلوب التشويق والعقدة المركبة لشد المشاهد منذ الحلقات الأولى. من ناحية أخرى أعلمنا مدير الإنتاج التهامي الكشباطي بان تصوير المسلسل لن يقتصر على تونس بل سيتم تصوير بعض المشاهد منه بفرنسا بواسطة فريق تصوير محدود العدد وقد تكون سابقة في الدراما التلفزية التونسية التي ظل حضور الخارج فيها في حدود مطار تونس قرطاج أو بمجرد الحديث عنه في تيارادات الممثلين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
_بعض الأخبار عن المسلسلات الرمضانية_
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
TUNISIA-JAW :: منتدى الافلام و المسلسلات :: منتدى تحميل المسلسلات العربية والتونسية-
انتقل الى: